العودة   منتديات احباب الحسين عليه السلام > القسم الاسلامي > منتدى الإمام الحسين الشهيد (سلام الله عليه)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-02-2017, 04:21 PM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

الشيخ عباس محمد


الملف الشخصي









الشيخ عباس محمد غير متواجد حالياً


افتراضي ابن تيمية الملعون يبتر حديث لعن يزيد لعنه الله في كتابه راس الحسين

ابن تيمية الملعون يبتر حديث لعن يزيد لعنه الله في كتابه راس الحسين
ينقل حديث الإمام أحمد بن حنبل فيقول: قيل للإمام أحمد: أتكتب حديث يزيد؟
فقال: لا، ولا كرامة، أوليس هو الذي فعل بأهل الحرة ما فعل؟!
وقيل له: إن قوما يقولون: إنا نحب يزيد.
فقال: وهل يحب يزيد أحد يؤمن بالله واليوم الآخر؟!
فقال له ابنه صالح: لم لا تلعنه؟
فقال الإمام أحمد: ومتى رأيت أباك يلعن أحدا. انتهى. (رأس الحسين: 205)
لكن الحق أن حديث الإمام أحمد لم ينته بعد، وإنما له تتمة صرح فيها بلعن يزيد.. والحديث بتمامه رواه أبو الفرج ابن الجوزي وغيره، فيه:
فقال أحمد: ولم لا يلعن من لعنه الله تعالى في كتابه؟!
فقيل له: وأين لعن الله يزيد في كتابه؟
فقرأ أحمد قوله تعالى: (فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم * أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم) ثم قال: فهل يكون فساد أعظم من القتل؟! (الرد على المتعصب العنيد لابن الجوزي: 16، الإتحاف بحب الأشراف للشبراوي 63، 64)
وعلى هذه الطريقة مضى مع أحاديث الرسول والسلف وتكذيبا وتزويرا كلما جاء الحديث بخلاف رأيه وهواه. وفي الفقرات اللاحقة شواهد أخرى من كلامه وتعامله مع الحديث.
فهذا هو الموقع الحقيقي للحديث عند ابن تيمية.


اقول /1-
قال تعالى




الآيات القرآنية


1 - { وَقَالُواْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَل لَّعَنَهُمُ اللَّه بِكُفْرِهِمْ فَقَلِيلاً مَّا يُؤْمِنُونَ } - ( البقرة : 88 ).

2 - { وَلَمَّا جَاءهُمْ كِتَابٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ وَكَانُواْ مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُواْ فَلَمَّا جَاءهُم مَّا عَرَفُواْ كَفَرُواْ بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّه عَلَى الْكَافِرِينَ } - ( البقرة : 89 ).

3 - { إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ } - ( البقرة : 159 ).

4 - { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ } - ( البقرة : 161 ).

[HR][/HR]

5 - { فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ } - ( آل عمران : 61 ).

6 - { أُوْلَـئِكَ جَزَآؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ } - ( آل عمران : 87 ).

[HR][/HR]

7 - { مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيّاً بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِن لَّعَنَهُمُ اللّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً } - ( النساء : 46 ).

8 - { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ آمِنُواْ بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَكُم مِّن قَبْلِ أَن نَّطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللّهِ مَفْعُولاً } - ( النساء : 47 ).

9 - { أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللّهُ وَمَن يَلْعَنِ اللّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ نَصِيراً } - ( النساء : 52 ).

10 - { وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً } - ( النساء : 93 ).

11 - { لَّعَنَهُ اللّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيباً مَّفْرُوضاً } - ( النساء : 118 ).

[HR][/HR]

12 - { فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ } - ( المائدة : 13 ).

13 - { قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللّهِ مَن لَّعَنَهُ اللّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَـئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ عَن سَوَاء السَّبِيلِ } - ( المائدة : 60 ).

14 - { وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَاراً لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ } - ( المائدة : 64 ).

15 - { لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ } - ( المائدة : 78 ).

[HR][/HR]

16 - { وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقّاً فَهَلْ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقّاً قَالُواْ نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ } - ( الأعراف : 44 ).

[HR][/HR]

17 - { وَعَدَ الله الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ } - ( التوبة : 68 ).

[HR][/HR]

18 - { وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً أُوْلَـئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَـؤُلاء الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى رَبِّهِمْ أَلاَ لَعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ } - ( هود : 18 ).

19 - { وَأُتْبِعُواْ فِي هَـذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا إِنَّ عَاداً كَفَرُواْ رَبَّهُمْ أَلاَ بُعْداً لِّعَادٍ قَوْمِ هُودٍ } - ( هود : 60 ).

20 - { وَأُتْبِعُواْ فِي هَـذِهِ لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ بِئْسَ الرِّفْدُ الْمَرْفُودُ } - ( هود : 99 ).

[HR][/HR]

21 - { وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ } - ( الرعد : 25 ).

[HR][/HR]
22
- { وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ } - ( الحجر : 35 ).

[HR][/HR]

23 - { وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِن كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ وَيَدْرَأُ } - ( النور : 7 ).

24 - { إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ } - ( النور : 23 ).

[HR][/HR]

25 - { وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُم مِّنَ الْمَقْبُوحِينَ } - ( القصص : 42 ).

[HR][/HR]

26 - { إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً } - ( الأحزاب : 57 ).

27 - { إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيراً } - ( الأحزاب : 64 ).

28 - { رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً } - ( الأحزاب : 68 ).

[HR][/HR]

29 - { وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ } - ( ص : 78 ).

[HR][/HR]

30 - { يَوْمَ لَا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ } - ( غافر : 52 ).

[HR][/HR]

31 - { أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ } - ( محمد : 23 ).

[HR][/HR]

32 - { وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً } - ( الفتح : 6 ).



وهذه الايات تنطبق على يزيد لعنه الله



2- ( النبي (ص) يلعن من يحدث في مكة والمدينة )

عدد الروايات : ( 10 )

صحيح البخاري - كتاب فضائل المدينة - باب حرم المدينة

‏1768 - حدثنا : ‏ ‏أبو النعمان ‏ ، حدثنا : ‏ ‏ثابت بن يزيد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عاصم أبو عبد الرحمن الأحول ‏ ‏، عن ‏ ‏أنس ‏ ‏(ر) ‏ ، عن النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال : ‏ ‏المدينة ‏ ‏حرم من كذا إلى كذا لا يقطع شجرها ولا ‏ ‏يحدث ‏ ‏فيها ‏حدث ‏من ‏ ‏أحدث ‏حدثاً ‏ ‏فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين. ‏

الرابط :
http://hadith.al-islam.com/Page.aspx...ID=24&PID=1772

[HR][/HR]

صحيح مسلم - كتاب الحج - باب فضل المدينة ودعاء النبي (ص) ....

‏1366 - ‏وحدثناه ‏ ‏حامد بن عمر ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عبد الواحد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عاصم ‏ ‏قال : ‏قلت ‏ ‏لأنس بن مالك ‏ ‏أحرم رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏المدينة ‏ ‏قال : نعم ما بين كذا إلى كذا فمن ‏ ‏أحدث ‏ ‏فيها ‏ ‏حدثاً ‏ ‏قال : ثم قال لي هذه شديدة ‏ ‏من ‏ ‏أحدث ‏ ‏فيها ‏ ‏حدثاً ‏ ‏فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل الله منه يوم القيامة ‏ ‏صرفاً ‏ ‏ولا ‏ ‏عدلاً ‏ ، قال : فقال : ‏ ‏إبن أنس ‏ ‏أو ‏ ‏آوى ‏ ‏محدثاً.

الرابط :
http://hadith.al-islam.com/Page.aspx...ID=25&PID=2501

[HR][/HR]

مسند أحمد - مسند العشرة المبشرين بالجنة - مسند الخلفاء الراشدين - ومن مسند علي بن أبي طالب (ر)

‏1040 - حدثنا : ‏ ‏عبد الرحمن ‏ ‏، عن ‏ ‏سفيان ‏ ‏، عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏، عن ‏ ‏إبراهيم التيمي ‏ ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏، عن ‏ ‏علي ‏ ‏(ر) ‏ ‏قال : ‏ما عندنا شيء إلاّ كتاب الله تعالى وهذه الصحيفة ، عن النبي ‏ (ص) ‏ ‏المدينة ‏ ‏حرام ما بين ‏ ‏عائر ‏ ‏إلى ‏ ‏ثور ‏ ‏من ‏ ‏أحدث ‏ ‏فيها حدثاً أو ‏ ‏آوى ‏ ‏محدثاً ‏ ‏فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه ‏ ‏عدل ‏ ‏ولا ‏ ‏صرف ‏ ‏وقال : ‏ ‏ذمة ‏ ‏المسلمين واحدة فمن ‏ ‏أخفر ‏ ‏مسلماً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه ‏ ‏صرف ‏ ‏ولا ‏ ‏عدل ‏ ، ‏ومن ‏ ‏تولى ‏ ‏قوماً بغير إذن ‏ ‏مواليه ‏ ‏فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل الله منه ‏ ‏صرفاً ‏ ‏ولا ‏ ‏عدلاً.

الرابط :
http://hadith.al-islam.com/Page.aspx...kID=30&PID=986

[HR][/HR]

الشوكاني - نيل الأوطار - كتاب المناسك - أبواب ما يجتنبه المحرم وما يباح له - باب حرم المدينة وتحريم صيده وشجره -
الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 38 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

1933 - وللبخاري عنه : أن النبي (ص) قال : المدينة حرم من كذا إلى كذا لا يقطع شجرها ولا يحدث فيها حدث ، من أحدث فيها حدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين.

- ولمسلم ، عن عاصم الأحول قال : سألت أنساً أحرم رسول الله (ص) المدينة ؟ قال : نعم هي حرام ، ولا يختلى خلاها ، فمن فعل ذلك فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين.

الرابط:
http://www.islam***.net/newlibrary/d..._no=47&ID=1478

[HR][/HR]

البيهقي - السنن الكبرى - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 197 )

9366 - أخبرنا : أبو عبد الله الحافظ ، أنا : أبو العباس عبد الله بن الحسين القاضي ، ثنا : الحارث بن أبي أسامة ، ثنا : عارم ، ثنا : ثابت بن يزيد أبو زيد ، ثنا : عاصم بن سليمان أبو عبد الرحمن الأحول ، عن أنس بن مالك : أن النبي (ص) ، قال : إن المدينة حرم آمن من كذا إلى كذا لا يقطع شجرها ، ولا يحدث فيها حدث فمن أحدث فيها حدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه صرف ولا عدل ، رواه البخاري في الصحيح ، عن عارم.

[HR][/HR]

المتقي الهندي - كنز العمال - الجزء : ( 12 ) - رقم الصفحة : ( 231 )

34804 - المدينة حرم من كذا إلى كذا ، لا يقطع شجرها ولا يحدث فيها حدث ، من أحدث فيها حدثاً أو آوى محدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ، لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفاً ولا عدلاً.

34805 - المدينة حرم ما بين عير إلى ثور ، فمن أحدث فيها حدثاً أو آوى محدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمين ، لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفاً ولا عدلاً ، وذمة المسلمين واحدة يسعى بها أدناهم ، فمن أخفر مسلماً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ، لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفاً ولا عدلاً ، ومن أدعي إلى غير أبيه أو إنتمى إلى غير مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ، لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفاً ولا عدلاً.

[HR][/HR]

محي الدين النووي - المجموع - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 476 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

- وعن أنس (ر) ، عن النبي (ص) قال : المدينة حرام من كذا إلى كذا لا يقطع شجرها ولا يحدث فيها من أحدث حدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ، رواه البخاري.

[HR][/HR]

الشيخ سيد سابق - فقه السنة - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 690 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

- روى البخاري ، عن أنس (ر) ، أن النبي (ص) قال : المدينة حرم ، من كذا إلى كذا ، لا يقطع شجرها ، ولا يحدث فيها حدث ، من أحدث فيها حدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين.



ويزيد لعنه الله قد احدث في مكة والمدينة كما سياتي









3- ( النبي (ص) يلعن بني أمية وقريش والعرب )

عدد الروايات : ( 14 )

صحيح البخاري - كتاب الجهاد والسير - باب العون بالمدد

2899 - حدثنا ‏: ‏محمد بن بشار ‏، ‏حدثنا :‏ ‏إبن أبي عدي ‏ ‏وسهل بن يوسف ،‏ ‏عن ‏ ‏سعيد ،‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ،‏ ‏عن ‏ ‏أنس ‏(ر) : ‏أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏أتاه ‏ ‏رعل ‏ ‏وذكوان ‏ ‏وعصية ‏ ‏وبنو لحيان ‏ ‏فزعموا أنهم قد أسلموا واستمدوه على قومهم فأمدهم النبي ‏ ‏(ص)‏ ‏بسبعين من ‏ ‏الأنصار ،‏ ‏قال ‏ ‏أنس ‏: ‏كنا نسميهم القراء يحطبون بالنهار ويصلون بالليل فإنطلقوا بهم حتى بلغوا ‏ ‏بئر معونة ‏ ‏غدروا بهم وقتلوهم ، فقنت شهراً يدعو على ‏ ‏رعل ‏ ‏وذكوان ‏ ‏وبني لحيان ،‏ ‏قال ‏ ‏قتادة ‏: ‏وحدثنا ‏: ‏أنس ‏ ‏أنهم قرءوا بهم قرآنا ألا بلغوا عنا قومنا بأنا قد لقينا ربنا فرضي عنا وأرضانا ثم رفع ذلك بعد.؟

الرابط :
http://hadith.al-islam.com/Page.aspx...ID=24&PID=2903

[HR][/HR]

صحيح مسلم - كتاب المساجد ومواضع الصلاة - باب إستحباب القنوت في جميع الصلاة ....

677 - وحدثنا ‏: ‏عمرو الناقد ‏، ‏حدثنا :‏ ‏الأسود بن عامر ‏، ‏أخبرنا :‏ ‏شعبة ‏، ‏عن ‏ ‏قتادة ‏، ‏عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏: أن النبي ‏ ‏(ص) ‏ ‏قنت شهرا يلعن ‏ ‏رعلا ‏ً ‏وذكوان ‏ ‏وعصية ‏ ‏عصوا الله ورسوله ‏، وحدثنا ‏: ‏عمرو الناقد ،‏ ‏حدثنا ‏: ‏الأسود بن عامر ‏، ‏أخبرنا :‏ ‏شعبة ،‏ ‏عن ‏ ‏موسى بن أنس ‏، ‏عن ‏ ‏أنس ،‏ ‏عن النبي ‏(ص) ‏بنحوه. ‏

الرابط :
http://hadith.al-islam.com/Page.aspx...ID=25&PID=1163

[HR][/HR]

صحيح مسلم - كتاب المساجد ومواضع الصلاة - باب إستحباب القنوت في جميع الصلاة ....

677 - حدثنا ‏: ‏محمد بن المثنى ‏، ‏حدثنا ‏: ‏عبد الرحمن ‏، ‏حدثنا ‏: ‏هشام ،‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ‏، ‏عن ‏ ‏أنس ‏: أن رسول الله ‏ ‏(ص)‏ ‏قنت ‏ ‏شهراً يدعو على أحياء من أحياء ‏ ‏العرب ،‏ ‏ثم تركه. ‏
الرابط :
http://hadith.al-islam.com/Page.aspx...ID=25&PID=1164

[HR][/HR]

مسند أحمد - أول مسند الكوفيين - حديث عمرو بن عبسة (ر)

- حدثنا :‏ ‏أبو المغيرة ‏، ‏حدثنا :‏ ‏صفوان بن عمرو ‏، ‏حدثني ‏: ‏شريح بن عبيد ،‏ ‏عن ‏ ‏عبد الرحمن بن عائذ الأزدي ‏، ‏عن ‏ ‏عمرو بن عبسة السلمي ‏ ‏قال ‏: كان رسول الله ‏ ‏(ص) ‏ ‏يعرض يوماً خيلاً وعنده ‏ ‏عيينة بن حصن بن بدر الفزاري ‏، ‏فقال له رسول الله ‏(ص) : ‏أنا ‏ ‏أفرس ‏ ‏بالخيل منك فقال ‏ ‏عيينة ‏ ‏وأنا ‏ ‏أفرس ‏ ‏بالرجال منك فقال له النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وكيف ذاك قال خير الرجال رجال يحملون سيوفهم على ‏ ‏عواتقهم ‏ ‏جاعلين رماحهم على ‏ ‏مناسج ‏ ‏خيولهم لابسو ‏ ‏البرود ‏ ‏من أهل ‏ ‏نجد ‏ ‏فقال رسول الله ‏ (ص)‏ : ‏كذبت بل ‏ ‏خير الرجال رجال أهل ‏ ‏اليمن ‏ ‏والإيمان ‏ ‏يمان ‏ ‏إلى ‏ ‏لخم ‏ ‏وجذام ‏ ‏وعاملة ‏ ‏ومأكول ‏ ‏حمير ‏ ‏خير من آكلها ‏ ‏وحضرموت ‏ ‏خير من ‏ ‏بني الحارث ‏ ‏وقبيلة خير من قبيلة وقبيلة شر من قبيلة والله ما أبالي أن يهلك الحارثان كلاهما لعن الله الملوك الأربعة ‏: ‏جمداء ‏ ‏ومخوساء ‏ ‏ومشرخاء ‏ ‏وأبضعة ‏ ‏وأختهم ‏ ‏العمردة ‏، ‏ثم قال : أمرني ربي عز وجل أن ألعن ‏ ‏قريشاً ‏ ‏مرتين فلعنتهم ، وأمرني أن أصلي عليهم فصليت عليهم مرتين ثم قال ‏: ‏عصية ‏ ‏عصت الله ورسوله غير ‏ ‏قيس ‏ ‏وجعدة ‏ ‏وعصية ‏ ‏ثم قال ‏ ‏لأسلم ‏ ‏وغفار ‏ ‏ومزينة ‏ ‏وأخلاطهم من ‏ ‏جهينة ‏ ‏خير من ‏ ‏بني أسد ‏ ‏وتميم ‏ ‏وغطفان ‏ ‏وهوازن ‏ ‏عند الله عز وجل يوم القيامة ، ثم قال شر قبيلتين في ‏ ‏العرب ‏ ‏نجران ‏ ‏وبنو تغلب ‏ ‏وأكثر القبائل في الجنة ‏ ‏مذحج ‏ ‏ومأكول ‏، قال ‏: ‏قال ‏ ‏أبو المغيرة ‏: ‏قال ‏ ‏صفوان ‏: ‏حمير ‏ ‏حمير ‏ ‏خير من آكلها قال : من مضى خير ممن بقي.

الرابط :
http://hadith.al-islam.com/Page.aspx...D=30&PID=18630

[HR][/HR]

مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة - ذكر فضيلة أسلم وعفار ومزينة وغيرهم - رقم الحديث : ( 7062 )

7079 - حدثنا : أبو العباس محمد بن يعقوب ، أنبأ : محمد بن عبد الله بن عبد الحكم ، أنبأ : إبن وهب ، أخبرني معاوية بن صالح ، عن عبد الرحمن بن عائذ الأزدي ، عن عمرو بن عبسة السلمي رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يعرض الخيل و عنده عيينة بن بدر الفزاري فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أنا أعلم بالخيل منك.

فقال عيينة : وأنا أعلم بالرجال منك ، فقال رسول الله (ص) فمن خير الرجال ؟ قال : رجال يحملون سيوفهم على عواتقهم و رماحهم على مناسج خيولهم من رجال نجد ، فقال رسول الله (ص) : كذبت بل خير رجال اليمن ، والإيمان يمان إلى لخم وجذام ومأكول حمير خير من أكلها ، وحضرموت خير من بني الحارث ، والله ما أبالي لو هلك الحارثان جميعاً ، لعن الله الملوك الأربعة جمدا ، ومخوساً ، وأبضعة ، وأختهم العمردة ، ثم قال : أمرني ربي أن ألعن قريشاً مرتين فلعنتهم ، وأمرني أن أصلي عليهم فصليت عليهم مرتين مرتين ، ثم قال : لعن الله تميم بن مرة خمساً وبكر بن وائل سبعاً ، ولعن الله قبيلتين من قبائل بني تميم مقاعس وملادس ثم قال : عصية عصت الله ورسوله عبد قيس ، وجعدة ، وعصمة ثم قال : أسلم و غفار ومزينة وأحلافهم من جهينة خير من بني أسد وتميم وغطفان وهوزان عند يوم القيامة ، ثم قال : شر قبيلتين في العرب نجران وبنو تغلب ، وأكثر القبائل في الجنة مذحج ، هذا حديث غريب المتن صحيح الإسناد ولم يخرجاه.

الرابط :
http://www.islam***.net/newlibrary/d...d=74&startno=0

[HR][/HR]

الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب الإيمان - باب منه في المنافقين - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 113 )

437 - وعن سفينة : أن النبي (ص) كان جالساًً فمر رجل على بعير وبين يديه قائد وخلفه سائق ، فقال : لعن الله القائد والسائق والراكب ، رواه البزار ورجالة ثقات.

الرابط:
http://islam***.net/newlibrary/displ...=87&startno=17

[HR][/HR]

الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب ما جاء في قبائل العرب - الجزء : ( 10 ) - رقم الحديث : ( 44 )

16549 - .... لعن الله الملوك الأربعة ‏:‏ جمداء ومخوساء ومشرحاء وأبضعة وأختهم العمرّدة‏ ، ثم قال ‏:‏ ‏‏أمرني ربي عز وجل أن ألعن قريشاً فلعنتهم ، وأمرني أن أصلي عليهم مرتين فصليت عليهم مرتين‏.‏

الرابط :
http://islam***.net/newlibrary/displ...d=87&startno=7

[HR][/HR]

سنن النسائي - كتاب التطبيق - باب اللعن في القنوت

‏1077 - أخبرنا : ‏ ‏محمد بن المثنى ‏ ‏قال : ، حدثنا : ‏ ‏أبو داود ‏ ‏قال : ، حدثنا : ‏ ‏شعبة ‏ ‏، عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏، عن ‏ ‏أنس ‏ ‏ح ‏ ‏وهشام ‏ ‏، عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏، عن ‏ ‏أنس : ‏أن رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قنت ‏ ‏شهراً ‏ ‏قال : ‏ ‏شعبة ‏: ‏لعن رجالاً ‏ ‏، وقال : ‏ ‏هشام ‏ ‏يدعو على أحياء من أحياء ‏ ‏العرب ‏، ‏ثم تركه بعد الركوع ، هذا قول ‏ ‏هشام ‏ ‏وقال : ‏ ‏شعبة ‏ ‏، عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏، عن ‏ ‏أنس ‏: ‏أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏قنت ‏ ‏شهراً يلعن ‏ ‏رعلا ‏ ‏وذكوان ‏ ‏ولحيان.

الرابط:
http://hadith.al-islam.com/Page.aspx...ID=27&PID=1067

[HR][/HR]

مسند البزار - البحر الزخار - ما أسند سفينة

3246 - حدثنا : السكن بن سعيد ، قال : ، نا : عبد الصمد ، قال : ، نا : أبي ، وحدثنا : حماد بن سلمة ، عن سعيد بن جمهان ، عن سفينة (ر) : أن النبي (ص) كان جالساًً فمر رجل على بعير وبين يديه قائد وخلفه سائق ، فقال : لعن الله القائد والسائق والراكب.


[HR][/HR]

تاريخ الطبري - الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 185 و 189 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

- .... أبو سفيان بن حرب وأشياعه من بني أمية ، الملعونين في كتاب الله ، ثم الملعونين على لسان رسول الله في عدة مواطن ، وعدة مواضع ، لماضي علم الله فيهم وفي أمرهم ، ونفاقهم وكفر أحلامهم ، فحارب مجاهداً ، ودافع مكابداً ، وأقام منابذاً حتى قهره السيف ، وعلا أمر الله وهم كارهون ، فقتول بالإسلام غير منطو عليه ، وأسر الكفر غير مقلع عنه ، فعرفه بذلك رسول الله (ص) والمسلمون ، وميز له المؤلفة قلوبهم ، فقبله و ولده على علم منه ، فمما لعنهم الله به على لسان نبيه (ص) ، وأنزل به كتاباً قوله : والشجرة الملعونة في القرآن ونخوفهم فما يزيدهم إلاّ طغياناً كبيراً ، ولا إختلاف بين أحد أنه أراد بها بني أمية ....

- اللهم العن أبا سفيان بن حرب ، ومعاوية إبنه ، ويزيد بن معاوية ، ومروان بن الحكم وولده ، اللهم العن أئمة الكفر ، وقادة الضلالة ، وأعداء الدين ، ومجاهدي الرسول ، ومغيري الأحكام ، ومبدلي الكتاب ، وسفاكي الدم الحرام.

[HR][/HR]

إبن مزاحم المنقري - وقعة صفين - رقم الصفحة : ( 217 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

- نصر ، عن عبد الغفار بن القاسم ، عن عدى بن ثابت ، عن البراء بن عازب قال : أقبل أبو سفيان ومعه معاوية ؟ ، فقال رسول الله (ص) : اللهم العن التابع والمتبوع ، اللهم عليك بالأقيعس ، فقال إبن البراء لأبيه : من الأقيعس ؟ ، قال : معاوية.

[HR][/HR]

إبن مزاحم المنقري - وقعة صفين - رقم الصفحة : ( 220 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

- قال : وخرج من فج فنظر رسول الله إلى أبى سفيان وهو راكب ومعاوية وأخوه ، أحدهما قائد والآخر سائق ، فلما نظر إليهم رسول الله (ص) قال : اللهم العن القائد والسائق والراكب ، قلنا : أنت سمعت رسول الله (ص) ؟ ، قال : نعم وإلاّ فصمتا أذناى ، كما عميتا عيناى.

[HR][/HR]

تاريخ أبي الفداء - أحداث سنة مئتين وثلاثة وثمانون - ( 30 من 87 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

- ورأى النبي (ص) أبا سفيان مقبلاًً ومعاوية يقوده ويزيد أخو معاوية يسوق به فقال :‏ ‏‏لعن الله القائد والراكب والسائق‏ ، ‏وقد روى : أن أبا سفيان قال :‏ يا بني عبد مناف تلقفوهـا تلقف الكرة فما هناك جنة ولا نار‏.‏



ويزيد واحد من بني امية وقريش





4- ( ستة لعنهم الله ورسوله )

عدد الروايات : ( 4 )

مستدرك الحاكم - كتاب الإيمان - ستة لعنهم الله وكل نبي مجاب - رقم الحديث : ( 109 )

101 - حدثنا : أبو محمد عبد الله بن جعفر بن درستويه الفارسي ، ثنا : يعقوب بن سفيان الفارسي ، وحدثنا : أبو بكر بن إسحاق الفقيه ، ثنا : الحسن بن علي بن زياد قالا : ، ثنا : إسحاق بن محمد الفروي ، ثنا : عبد الرحمن بن أبي الموال القرشي ، وأخبرني : محمد محمد بن المؤمل ، ثنا : الفضل بن محمد الشعراني ، ثنا : قتيبة بن سعيد ، ثنا : إبن أبي الموال عبد الرحمن ، ثنا : عبد اللّه بن موهب القرشي ، عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم ، عن عمرة ، عن عائشة ، قالت : قال رسول اللّه (ص) : ستة لعنتهم لعنهم الله وكل بني مجاب المكذب بقدر الله ، والزائد في كتاب الله ، والمتسلط بالجبروت يذل من أعز الله ويعز من أذل الله ، والمستحل لحرم الله ، والمستحل من عترتي ما حرم الله ، والتارك لسنتي ، قد إحتج البخاري بعبد الرحمن بن أبي الموال ، وهذا حديث صحيح الإسناد ، ولا أعرف له علة ، ولم يخرجاه.

الرابط :
http://islam***.net/newlibrary/displ...bk_no=74&ID=51

[HR][/HR]

مستدرك الحاكم - كتاب الأحكام - ذكر ستة لعنهم الله - رقم الحديث : ( 7094 )

7111 - حدثنا : عبد الله بن جعفر الفارسي ، ثنا : يعقوب بن سفيان ، ثنا : إسحاق بن محمد الفروي ، ثنا : عبد الرحمن بن أبي الموال ، عن عبد الله بن موهب ، عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم ، عن عمرة ، عن عائشة (ر) قالت : قال رسول الله (ص) : ستة لعنتهم لعنهم الله وكل نبي مجاب ، المكذب بقدر الله ، والزائد في كتاب الله ، والمتسلط بالجبروت ليذل ما أعز الله ويعز ما أذل الله ، والمستحل لحرم الله ، والمستحل من عترتي ما حرم الله ، والتارك لسنتي ، هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه.

الرابط :
http://www.islam***.net/newlibrary/d..._no=74&ID=6933

[HR][/HR]

الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب العلم - باب فيمن يستحل الحرام أو يحرم الحلال أو يترك السنة - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 176 )

820 - عن عائشة : أن رسول الله (ص) قال : ستة لعنتهم ولعنهم الله وكل نبي مجاب : الزائد في كتاب الله عز وجل ، والمكذب بقدر الله عز وجل ، والمستحل حرمة الله ، والمستحل من عترتي ما حرم الله ، والتارك السنة ، رواه الطبراني في الكبير وفيه عبيد الله بن عبد الرحمن بن موهب قال يعقوب بن شيبة فيه ضعف وضعفه يحيى بن معين ، في رواية ووثقه في أخرى ، وقال أبو حاتم صالح الحديث ، ووثقه إبن حبان وبقية رجاله رجال الصحيح.

الرابط :
http://www.islam***.net/newlibrary/d...d=87&startno=0

[HR][/HR]

الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب القدر - باب ما جاء فيمن يكذب بالقدر ومسائلهم والزنادقة - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 205 )

11876 - وعن عائشة : أن رسول الله (ص) قال : ستة لعنتهم وكل نبي مجاب ، الزائد في كتاب الله ، والمكذب بقدر الله ، والمستحل لمحارم الله ، والمستحل من عترتي ما حرم الله ، وتارك السنة ، رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات وقد صححه ابن حبان.


ويزيد قد والمستحل من عترتي ما حرم الله

استحل عترة رسول الله ص واله بقتله سيد شباب اهل الجنة الامام الحسين ع وسبي اهل بيته


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
معن, لعنه, الملعون, الله, الحسين, ابن, تيمية, يبتر, حديث, يزيد, راس, في, كتابه

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا يزيد لعنه الله لم يقيم الحد على قتلة الحسين عليه السلام ..؟؟! الشيخ عباس محمد منتدى الإمام الحسين الشهيد (سلام الله عليه) 0 07-05-2016 04:10 PM
إبن الزنا (يزيد بن معاوية) لعنه الله أمير الفاسقين الفاجرين القاتلين!!! حرت بين السهم والجود عقائد الوهابيه 2 17-06-2012 06:17 PM
خطبة السيده زينب والامام السجاد التي هزت مجلس يزيد لعنه الله العباس الفارس الشجاع احباب الحسين للمرئيات والصوتيات الاسلاميه 2 07-09-2010 12:47 AM
يزيد (لعنه الله) وتاريخه الأسود محـب الحسين المنتدى الاسلامي العام 3 07-01-2010 02:54 AM
خطبه سبايا كربلاء بمجلس يزيد لعنه الله عليه عاشق البطل عباس منتدى أهل البيت (عليهم السلام) 0 11-08-2009 11:27 PM


الساعة الآن 05:19 AM