!~ آخـر 10 مواضيع ~!
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المراقب المميز
مشكاة العارفين أهل البيت(عليهم السلام) في تفسير الميزان
بقلم : سيد فاضل
عاشقة ام الحسنين

العودة   منتديات احباب الحسين عليه السلام > القسم الأدبي > احباب الحسين للقصص والحكايات
احباب الحسين للقصص والحكايات يختص بجميع القصص والحكايات الواقعيه والخياليه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-09-2019, 07:39 PM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

لقاء النور

الصورة الرمزية لقاء النور


الملف الشخصي









لقاء النور غير متواجد حالياً


افتراضي واختنق الصبر في مسافات الفراق



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
لاذت بالدمع وهي تحاول أن تنفض ولو للحظات بؤس السنين معوّلة على البكاء كمن يحاول أن يفصل نفسه عن الوجود العام ليفحص ماهيته .
لكنها في كل محاولة من هذا النوع تستفيق على شعور من ارتطم بجدار أصم! .
لماذا ؟؟
دوّت في رأسها هذه المتاهة التي لم تجد لها كنهاً ؟؟
لماذا الموت ؟؟
لماذا لا ترتوي هذه الأرض إلا بدمنا ولحمنا وتبتلع ما حواليها من قبورنا..
ثم تثمر بدموعنا وعذاباتنا وأحزاننا وحرماننا!!

ـ آه ما أكرم الفقراء !!
ما أسرع اللحظات المريرة وهي تخترق الذاكرة وتنقش عليها بصمة لا تمحوها موجات الفرار ؟
على صهوة أحد الأيام اضمحل الأمل وتعسّر الحال الذي شدني إلى حافات الوقت, وأضحى عملي لا يسدّ رمق الجوع فانتفضت أوجاعي
ما زلت أنتظرهم ليكبروا ويتجاوزوا تصدّعات الجهات المخفية في داخلي, كنت أعرف أن الوقت لا زال مبكراً حينما اقترحت على ابني الذي لم يتجاوز الثامنة عشر عاماً أن يعمل ويدرس في آن واحد, ليمسح الحسرة المراقة على وجوه أشقائه.
تلك الأماني أثقلتني ظمأ في تضاريس دروبهم الطويلة وأنا أهمس بوجعي المرير وحدي، هل عليّ أن أزجّ بولدي ليحمل مصيرنا بعد أن مضى والده شهيداً وهو يقاتل من أجل الأرض والعرض!!
دخل غرفتي مع أول نقطة ضوء من الصباح وهو يحمل معه بزة أبيه العسكرية ليخبرني إن أباه قد زاره في المنام وقال بأنه مشتاق إليه وهو مستعد للحاق به!!!
دوّت صرختي ...لا لا تفعلها ليس بمقدوري أن أعاصر الوجع مرتين فقد اختنق صبري في مسافات الفراق, أمسكت ببزة أبيه سحبتها بقوة إلا أنه تشبث بها حتى انشقت إلى نصفين ..
وما زال بيدي النصف الآخر ليومي هذا..

زهراء جبار الكناني


رد مع اقتباس
قديم 19-09-2019, 07:54 PM   رقم المشاركة : 2
الكاتب

عاشقة ام الحسنين


الملف الشخصي









عاشقة ام الحسنين غير متواجد حالياً


افتراضي

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم يا كريم
دام عطائكم باذخ
متصفح يته اطل علينا جمالا
يتعتقُ المسك ويغترفُ من إثركم
لتغدو الاماكن هسيسُ زهرٍ
وأفياء مَطـــر

وينبتُ فيِ إثركم العشب ويخضر
كل الشكر لهذا الإبداع


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مسافات, واختنق, الصبر, الفراق

مواضيع ذات صله احباب الحسين للقصص والحكايات


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات احباب الحسين

mamnoa 4.0 by DAHOM