العودة   منتديات احباب الحسين عليه السلام > القسم الأدبي > احباب الحسين للقصص والحكايات
احباب الحسين للقصص والحكايات يختص بجميع القصص والحكايات الواقعيه والخياليه

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: شركة " رمضون " لمعالجة مياه الصرف الصحي ومعالجة المياه الرمادية (آخر رد :فاطمه رضا)       :: فلماذا لا اتغير!!! (آخر رد :عاشقة ام الحسنين)       :: كيف يكون القرآن عربيًا وهو مشتمل على مفردات غير عربية (آخر رد :سيد فاضل)       :: دور المرأة في عاشوراء (آخر رد :سيد فاضل)       :: هل يمكن أن تُصاب بالتوحد؟ إليكم 5 خرافات عن هذا المرض (آخر رد :سيد فاضل)       :: تحذير من تبعات مشاهدة التلفاز على مهارات الأطفال اللغوية (آخر رد :سيد فاضل)       :: كيف تحمي عينيك من الضرر الناجم عن استخدام الهواتف الذكية؟ (آخر رد :سيد فاضل)       :: ترامب عن هجمات أرامكو: على السعوديين أن يدفعوا ولا أرغب في حرب مع إيران (آخر رد :سيد فاضل)       :: السيد الخامنئي: لن تكون هناك مفاوضات بين ايران وامريكا على اي مستوى (آخر رد :سيد فاضل)       :: هل ينبغي على المستخير الإلتزام بالاستخارة؟ (آخر رد :سيد فاضل)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-08-2019, 02:16 PM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

عاشقة ام الحسنين


الملف الشخصي









عاشقة ام الحسنين غير متواجد حالياً


افتراضي فاطِمة الزَّهراء العبّـــاسي ..

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلىَ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّد وعجل فرجهم يا كريم
فاطِمة الزَّهراء العبّـــاسي ..
طلبت إحدى الطالبات المتبرجات من مديرة جامعة عطلةً في شهرِ رمضان فأجابت المديرة باستهزاء: لِــمَ؟ هل ستقومين الليل؟ ولِــمَ لا تقوم الليل؟.. ثم من قال إنَّ الحِجاب هو دليلُ إيمان المرأة - طبعا أنا لا أعني هنا أنَّ الحِجاب ليس فرضا بل هو فرض على كلِّ مسلمةٍ - لكنَّ سرائر العبد مع ربّه لا يعلمها إلا هو.. قد تجد سِكِّيرا في النهار يتوب في الليل وتجد المراهق الطائش يعطف على المتسوّلين ويقاسمهم ولو شق تمرة وتجد الغنِّي الذي يمر على متسوِّل ولا يعطيه دينارا عَلَـنًا يكفل مئات الأيتام سِرَّا. الهدف من هذا أنَّ علاقة العبد بربَّه لا يعلمها إلا الله والأحكام المسبقة في حقِّ المتبرجة والشاب الطائش والسِكِّير والزنديق وقاطع الطريق أحكام مجحفة فما نحن بقارئي سرائر العباد.
كان سهيل بن عمرو على سفر هو وزوجته وفي الطريق اعترضهم قطاع طرق وسَلَبُوا كلَّ ما معهم من طعامٍ ومالٍ وجلس اللصوص يأكلون الطعامَ لكن لم يشاركهم قائدهم الأكل فأثار في نفس سهيل فضولا وسأله عن عدم مشاركتِه عصابتَه الأكل فأخبره بأنَّه صائم، استغرب سهيل كيف لِقَاطِع طريق يسرق ويصوم، فسأله تسرق وتصوم؟ فقال له إنِّي أترك بيني وبين الله بابا مفتوحا لعلِّي أدخل منه يوما ما.. وبعد مرور سنة سافر سهيل إلى الحج ورأى قائد اللصوص عند الكعبة عابدا فنظر إليه وقال: من ترك بينه وبين الله بابا دخل منه.
قد تتبرج المرأة وتقوم الليل فتترك بينها وبين الله بابا فيهديها.. وقد يسرق الشاب ويصوم، ويسكر الرجل ويتصدق.. الظاهر أمامنا، أما السرائر فيعلمها الله وحده ولا نحكم على جَهالة فنظلِم أنفسنا والناس.
قال آنا فرويد «كيف يمكن لأحدهم أن يعرف كلّ شيء عن كلّ الناس».. نحن أنفسنا لا نعرف أنفسنا فكيف نحكم على ظاهر الناس وسرائرهم تخفى علينا.. سأختم مقالي بطُرفةٍ، لي صديقة كلَّما رأت شخصا تعرفه ولو قليلا تعطينا تقريرا عليه بالختم وحُكْمًا على شخصه وكلّما هممنا بإسداء النصيحة إليها ترمقنا بنظرةٍ كأنَّها تتوعدنا بقدوم دورنا فنغيــِّر الموضوع ونسأل الله السلامة.


رد مع اقتباس
قديم 23-08-2019, 08:08 PM   رقم المشاركة : 2
الكاتب

لقاء النور

الصورة الرمزية لقاء النور


الملف الشخصي









لقاء النور غير متواجد حالياً


افتراضي

احسنتم ع القصة
جزاكم الله خيرا
شكرا لكم


رد مع اقتباس
قديم 23-08-2019, 08:42 PM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

عاشقة ام الحسنين


الملف الشخصي









عاشقة ام الحسنين غير متواجد حالياً


افتراضي

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم
جزاكم الله خيرا
سررت بتواجدك النير


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:03 PM